قصة كفاح | مركز ويلث للتدريب والتطوير
https://wealth-center.net/wp-content/uploads/2017/11/1-6.jpg
قصة كفاح

أسمي حسين وحسابي في ايتورو (Hussaino95) أنا شاب بحريني تخرجت من الثانوية العامة ولم استطع الالتحاق بالجامعة لأسباب خاصة وتبدأ قصتي بعد أن أجبرني مديري في العمل السابق أن أقدم استقالتي بطريقة او باخرى بسبب داء السكر.

لم أيأس بسبب ما حصل معي وبما أن هوايتي الطبخ بدأت مشروعي المنزلي البسيط لأنه لم يكن لدي المبلغ الكافي لبدء مشروع كبير.

بعد فترة من الزمن اكتشفت بأن المرض يزداد سوء كلما أعمل اكثر بسبب الضغط الشديد, ولكن واصلت العمل على مشروعي بالرغم من ذلك ثم خطر ببالي فكرة الاستثمار في البورصة العالمية.

تحدثت مع أشخاص لديهم شركات استثمارية في البحرين و دول الخليج لكن تم الاستهزاء مني بطريقة او باخرى بسبب المبلغ البسيط الذي كنت اريد الاستثمار به, تكلمت مع أبي وكان الرد منه كالتالي: الاستثمار خسارة للمال, والأفضل أن احتفظ بمالي وعدم المخاطرة.

مازلت واقفا صامدا و لم اياس, تحدثت مع أمي و أخبرتني ذات مرة : استثمر أموالك كي يعيش أبنائك في نعيم مستقبلاً ولا تكن مثل والدك.

ذهبت الى خالي لأنه بدأ الإستثمار و لديه شهادات عليا في المحاسبة والاستثمار ولكن لم يعطي للأمر أهمية و سخر من الموضوع بطريقة ما وقال:الاستثمار يحتاج الى رأس مال كبير وأنت لا تستطيع.

تحدث مع اخي وكان يدعمني مع والدتي في كل شيء, ولكن كانوا ينصحوني ان أحذر و أتعلم من الخطأ وانا لا اعرف شيئاً عن الإستثمار, وبدأت جائحة كورونا وهبطت الأسواق وبعدها تشاورت مع أخي وأمي وكنت افكر في اقتناص الفرص ولكن لم اعرف الطريقة.

في يوماً من الأيام, وكان في شهر يوليو من عام 2020, عندما اخبرني أخي بان هناك شخص يدعى مهند الطنيجي وهو مستثمر في سوق الأسهم, صمم برنامج يساعده على توقع الأسعار المستقبلية ونسبة دقتها تتجاوز 90 ٪.

قمت بمتابعة حسابه وتحليل طريقة تداوله واكتشفت بأن هذا الشخص مهندس ويحقق الهدف بدون خسارة وبعدها تحدثت معه عبر الرسائل وساعدني على فتح حسابي الخاص في منصة (Etoro) في تاريخ 1 أغسطس من عام 2020, واستثمرت بمبلغ ألف دولار.

لن اكذب واقول بانني لم اخسر في البداية لكن سأقول لم اخسر اي صفقة تكلم عنها المهندس مهند الطنيجي.

خسرت مبلغ بسيط بسبب شراء أسهم بروافع مالية ثم نصحني المهندس مهند الطنيجي بأن لا استعمل الروافع المالية لأنها قد تؤدي الى الإفلاس, ونصحني بأن كل هبوط فرصة شرائية وساعدني على التعلم بشكل دائم.

اليوم وفي تاريخ 24 يناير من عام 2021, يوجد في محفظتي أكثر من خمسة آلاف دولار, ويوجد في عقلي معلومات كثيرة عن التداول وإدارة المحفظة وادارة الصفقات واتعلم كل يوم شيء جديد والاهم اني تعرفت على عائلة مركز ويلث.

ليس العيب أن يخسر الشخص وليس العيب أن يخطئ الشخص وليس العيب أن يخطئ ثانياً وثالثاً, ولكن العيب ان يستمر في نفس الخطأ دون تعلم.
لم أخسر أي صفقة بعد أن طبقت نصائح المهندس.

انا اليوم عمري 25 سنة واستثمر في منصة ايتورو بفضل الله ثم بفضل توجيهات ومساعدة أخي واستاذي المهندس مهند الطنيجي أقف و افتخر بمعرفتي للمهندس مهند الطنيجي وجميع أعضاء مركز ويلث للتدريب.

أقف وبكل فخر واقول:عائلة واحدة يداً بيد.

أنصح كل شخص ان يتعلم ويستثمر ولا يخاف من المجازفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *